الثلاثاء، 8 يناير 2013

الندم


أعترف أنني 
لم أمنحه كل شيء يحتاجه
 ولكن منحته 
أصدق ما يحتاج
قلب وافي معه 
لم يعرف طريق الجحود
 ولم يخطو أبداً بقسوة 
كم هو مرير 
هذا الإحساس الذي يخنقني ...
 تحب وتعطي بكل ما تستطيع 
وتحاول حتى ولو كان 
على حساب ظروفك المحبطه
وتكون قريب في لحظات
 الإحتياج والألم
وبعدها تبحث عن ملامح الوفاء
 فلا يكون لك نصيب منها 
 تلتمس له العذر 
وتنكسر وتعيد المحاولة 
مرات ومرات لتكتشف  أخيراً
أن عطائك كان مجرد محطة 
يضيعوا رحالهم فيها ليرحلوا 
.بكل قسوة وجفاء 
ويكون الألم
 وصراعات عدم الاستيعاب
وينساب بعدها كم 
من علامات الإستفهام
وحبس الدموع وكبت القهر..
وصمت الملامح...
 فأسقط في دائرة 
الندم لأنني
 استجبت لصوت
 قلبي الأحمق ذات مرة
ولكن مازال النبض
 في أعماق شموخي 
المتصدع بغدر 
أقرب البشر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

على رفوف الانتظار

تعود إلى صومعاتها فإحساسها يرفض رفوف الانتظار   شموخ مشاعرها   لا تقبل الانحناء   تبقى ثابتة خلف سنوات   لم تكن...