الأربعاء، 20 فبراير، 2013

لـذة الخيــــانـــة




أدركت أن الخيانة ليست وليدة اللحظة ... وأنه لا يولد أحد بهذه الصفة بل إن مقدار ما تسببه الخيانة من ألم....
 يكون في أعماق الخائن ألم مضاعف فالظروف القاهرة
 تجبر المشاعر علىخيانه الخيال
 فواقع المشاعرالتي تعيش تحت وطئة اللامبالاة والبرود
 ولم يكتفي بهذا بل أمتد إلى صراعات جارحة
 تلوح بين فترات الأيام
أنا لاأنكر الخطأ ... ولكن مايكون كن ردود أفعال مؤلمة وأكبر من كل تدرجات الخطأ
 تأُكد لك أن هذا النوع من البشر يسمى( باللئيم )
 الذي ينتظر منك الخطأ ليفرغ شحنه هائله في داخلة من الحقد والحسد والألم
 ليجرح إحساسك ويشكك في ذاتك
 ولكن الثقة بالله عز وجل تكفي لتخفيف الصدمات
من هذه الفئة الحقيره

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق