الأربعاء، 27 مارس 2013

كانت تعيش

كانت تعيش في حديقة من المشاعر الغناء
تفوح من حولها رائحة السعادة
وتتغني بين وجنتيها أنغام الجمال
 وتزهر في أحاسيسها  سبلات الحب
 كبرت وهي ترى في أعينهم تميزها
 وتلمس في قلوبهم إغداق الحنان لها
مضت بشموخ استمدته من طاقات حبهم لها
فكان لها كبرياء الحضور 
 ومكان يشع  لها بالنور
كحلم ترسم لكل من حولها أمل وسرور 
  في نظراتها ضياء منثور
 وفي ابتسامتها تواضع الغرور
 وفي أحضانها حنان لايعرف الفتور
سحر أنوثتها فتان وترسم بأنامل إحساسها 
لوحة عشق يصل لحد الهذيان
يحلم كل من رأى عينيها أن يقف به الزمان
ولكن يأبى الحظ أن يكمل طريقها ..ويكن قدرها
أن تعيش مع جمود رجل 
لم يتغنى يوماً على أوتار أنوثتها 
لم يصل إلى سر كينونيتها
ومضت معه بقلب محروم وجل
سرقت السنين لحظاتها وهي تبحث عن حل 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

على رفوف الانتظار

تعود إلى صومعاتها فإحساسها يرفض رفوف الانتظار   شموخ مشاعرها   لا تقبل الانحناء   تبقى ثابتة خلف سنوات   لم تكن...