الثلاثاء، 15 مايو 2018

أكثـــر ما يــؤلمنـــي

كم أشتاق إليك  
كم تتلوى خاصرتي
 شوقا للرقص بين يديك
كم ينبض قلبي حنيناً  لعينيك
أحبك وأشتاق لصدق احاسيسك
اقترب وطوقني بحبك
وبعبارات جنون العشق أغرقني
 فقد وهبتك قلبي وعمري
أريدك فقط أنت 
من يلون حياتي بكل الحنان 
 عشقتك بكل نقطة دم 
تسري في عروقي
 وأكثر ما يؤلمني
 أن هذا العشق يبقى
سراً بين نبضات صدري
أراه كل ليلة إذا تلاقت رموش عيني
وأتوه في خيالات الغرام  
وبعدها أسافر نحو عالم الأحلام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

على رفوف الانتظار

تعود إلى صومعاتها فإحساسها يرفض رفوف الانتظار   شموخ مشاعرها   لا تقبل الانحناء   تبقى ثابتة خلف سنوات   لم تكن...